كتاب غني عن التعريف يمثل خطة هتلر المجنونة التي نفذها حرفيًا هذا الكتاب كتبه هو وفي السجن وقد اعترف ساسة أوروبا بأنهم كانوا حمقى لأنهم لم يقرءوه أو لم يقرءوه بجدية إنه خليط مجنون من الطموح والاستراتيجية والعنصرية والتاريخ والتنبؤ هذا الكتاب كلف العالم ملايين القتلى ترادفت شخصية السلطة في زعامة هتلر بنوع حقيقي من التأليه، بالعودة إلى إحياء أشكال قديمة جدا ً لسلطة الملوك-الآلهة والزعيم-وفق هذا المنظور عالم بكل شيء، وكل ما يقوله هو الحقيقة وكل إرادة تصدر عنه هي بمثابة قانون للحزب والدولة. إن قراءة "كفاحي" لأدولف هتلر عبرة لمن يعتبر عن الدكتاتور السياسي التوتاليتاري (الشمولي) الذي يحكم ويتحكم بعكس السياسي-الحكيم الذي يحكم بالحكمة بمنأى عن شوائب ومثالب العنصرية، والعرقية، لم يكن أدولف هتلر رجلاً عادياً كي تلفه عجلة الزمن وتنثره وراءها غباراً تضيع آثاره في أرجاء الكون الفسيح، وليس أدولف هتلر ملكاً للشعب الألماني وحده، إنه واحد من العظماء القلائل الذين كادوا يوقفون سير التاريخ ويبدلون اتجاهه ويغيرون شكل العالم، فهو إذن مُلك التاريخ. والترجمة التي نضعها بين يدي القارئ لكتاب كفاحي لم يسبق أن قدمت إلى الناطقين بالضاد بأمانة، لأنها مأخوذة من النسخة الأصلية لمؤلف أدولف هتلر، أي النسخة التي لم تمتد إليها يد الرقابة بالحذف والتعديل، وقد حرصنا على نقل آراء هتلر ونظرياته في القومية وأنظمة الحكم والأعراق دون أدنى تصرف لأن هذه القضايا لاتبلى جدتها ولأننا في دنيا العرب لا نزال نخبط في الحقول الثلاثة خبط عشواء.

استمع الآن