"إن المأساة التى طالما نبهت إليها هى انشغال العقل الإسلامى بالهامشيات ، وتعويل الدهماء على أمور ليست بذات بال والذهول عن مشاكل العالم الكبرى فى سياسة الحكم والمال ، ودعوة الناس بعد ذلك إلى إسلام يأباه أولو الألباب وأصحاب الطبائع العادية من البشر ، وهل يقبل الناس إسلاماً الحاكم فيه فوق الشورى فهى لا تقيده ولا يسأل عما يفعل ؟ ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء لأن الإسلام يجعل الخلفية ظلاً لله فى الأرض . استمتع بقراءة وتحميل كتاب مستقبل الإسلام خارج أرضه كيف نفكر فيه للكاتب محمد الغزالى"

استمع الآن